علمت «الرواق» أنه بناء على معلومات وبعد مراجعة النيابة العمومية داهمت يوم أمس دورية للحرس الوطني بحي التضامن محلا تجاريا كائنا بالجهة وبتفتيشه حجز داخله 350 قرصا مخدّرا نوع “باركيزول” كما تبين ان صاحب المحل صادر في شانه عدة مناشير تفتيش من اجل تورطه في قضايا حق عام
مصادر «الرواق» أكدت لان هذه هي الحالة العاشرة التي تم ايافها في 3 أشهر
وتشير مصادر «الرواق» إلى أن إيقاف هذا التاجر يعدّ الحالة العاشرة لأصحاب محلات تجارية وبيع فواكه جافة تم التفطن إلى ترويجهم للمخدرات سواء في العاصمة ومنها الاحياء الراقية او داخل ولايات الجمهورية وبالتحديد في صفاقس وسوسة قفصة والقصرين…وهو ما يفتح باب التساؤل على مصراعيه، فهل أصبح ترويج المخدرات في المحلات التجارية مسألة عادية لفرض الأمر الواقع عنوة؟