استقبل رئيس الحكومة هشام مشيشي صباح اليوم الثلاثاء 15 ديسمبر 2020 الوزير الأول الفرنسي الأسبق ورئيس منظمة “قادة من اجل السلام” جون بيار رافاران بباريس.
وفي تصريح صحفي عقب اللقاء أكد جون بيار رافاران أن اللقاء كان ايجابيا وتم خلاله التطرق الى ضرورة التعاون المشترك بين تونس وفرنسا خاصة في هذا الظرف الحساس الذي يعيشه العالم في ظل انتشار جائحة كوفيد-19 مؤكدا ان زيارة رئيس الحكومة الى فرنسا هي رسالة على العلاقة المتميزة التي تجمع بين البلدين.
كما أكد رافاران ان اللقاء تناول عدة مسائل لعل من أبرزها مسألة تشغيل الشباب وادماجه في الحياة الاقتصادية وايجاد آليات مشترك لتسهيل تبادل الخبرات.
ونوٌه رئيس منظمة “قادة من اجل السلام” بالعلاقات القائمة بين تونس وفرنسا واعتبرها ايجابية وكذلك بالعلاقة التي تجمع تونس باوروبا داعيا هذه الاخيرة الى ضرورة الاهتمام أكثر بما توفره بلادنا بحكم موقعها الاستراتيجي والدور الذي يمكن ان تلعبه في المتوسط وشمال افريقيا.