على إثر توفر معلومات لدی مرکز الأمن الوطني بنهج کولونيا بمنطقة الأمن الوطني بباب البحر يوم 20 أكتوبر 2020 مفادها تحوّز شخص على مجموعة من القطع والتحف ذات قيمة تاريخيّة يعتزم التفريط فيها بالبيع بجهة لافايات تونس العاصمة

تمّ إيلاء الموضوع الأهميّة اللازمة وإجراء جملة من التحرّيات الميدانيّة التي أمكن على إثرها تحديد هويّة المظنون فيه (59 سنة) وبنصب كمين مُحكم أمكن إلقاء القبض عليه مرفوقا بشخص ثانٍ

 بالتحرّي مع المظنون فيه صاحب القطع الأثريّة إعترف أنه تحصّل عليها من شخص (45 سنة) والذي بالتنقل لمحله تمّ ضبطه كما تمّ العثور على: “04 لوحات حائطيّة ذات قيمة تاريخيّة تحتوي على كتابات باللغة العبريّة” كانت مخفيّة بإحكام داخل المحلّ المذكور كما تمّ العثور علىحقيبة تحتوي على قطع وتحف أثريّة مماثلة للتي تمّ حجزها في مناسبة أولى۔

بمزيد التحرّي مع المظنون فيهم إعترف اثنين منهما بتحوّزهما على القطع الأثريّة المحجوزة وإندماجهما في الإتجار فيها فيما أنكر المظنون فيه الثالث علاقته بهما أو رغبته في شراء القطع منهما

بمراجعة النيابة العموميّة أذنت بتحرير محضر في الغرض موضوعه “مسك وحيازة بنيّة الإتجار في قطع أثريّة” وإحالته رفقة المحجوز والمظنون فيهما على الإدارة الفرعيّة للقضايا الإجراميّة بإدارة الشرطة العدليّة لمواصلة الأبحاث وإبقاء المظنون فيه الثالث بحالة سراح