نفت سعاد عبد الرحيم، شيخة مدينة تونس، اليوم الاثنين 26 أوت 2019، ما تم ترويجه بخصوص قيام البلدية بحلّ فرقة مدينة تونس للمسرح

و أكدت انه لم يقع حل الفرقة المذكورة، قائلة “نحن نعتبرها مكسبا للبلدية و فيها ذاكرة جماعية و لها قيمة كبيرة” حسب تعبيرها

و أوضحت عبد الرحيم، أنّ الإشكال يتمثل في الوضعية غير القانونية للفرقة التي تتمّ معاملاتها المالية عبر جمعية ثقافية البلدية ليست طرفا فيها، متابعة أنّ هذه الجمعية لم تعقد جلسة عامة منذ سنة 2007 ولم يقع انتخاب هيئة مديرة، و بالتالي لا تملك أي تقرير أدبي أو مالي أو نشاط ولم تدفع الضرائب المتخلدة بذمتها و الانخراطات في صندوق الضمان الاجتماعي، ما يعني قانونيا و إداريا و إجرائيا لا يمكن تقديم أعمال باسم فرقة مدينة تونس للمسرح

و أشارت سعاد عبد الرحيم إلى أنّ الجمعية لم تتحصّل على تمويل من البلدية بقيمة 50 ألف دينار لأنّ التمويل العمومي مضبوط بالقانون، لافتة إلى أنّ الإشكاليات القانوني لهذه الجمعية حال دون حصولها على التمويل كما لا يمكن التعامل معها أو حلّها أو وضع متصرف قضائي عليها، وفق قولها

و بخصوص قرار منى نور الدين الاستقالة من إدارة فرقة مدينة تونس للمسرح، أكّدت رئيسة البلدية أنّ لا مشكل للممثلة القديرة مع البلدية لأنها متطوعة في رئاسة الفرقة

كما تطرقت إلى مطالب عدد من الفنانين بوضع ديون الجمعيات الثقافية على الميزان البلدي، مؤكّدة أنها لا تملك أي آلية قانونية للقيام بذلك