طالبت الجامعة الوطنية للنقل الحكومة بالتراجع الفوري عن الزيادة الأخيرة في أسعار المحروقات

و دعت الجامعة الحكومة إلى تحمل المسؤولية “في حال وجود تحركات غير مؤطرة و ردود أفعال لا يحمد عقباها و انعاكاساتها السلبية على البلاد”

و قالت الجامعة التابعة للاتحاد التونسي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية، إنها ستعلن خلال الساعات المقبلة عن القرارات التي ستتخذها للاحتجاج على هذه الزيادة و ذلك اثر اجتماعها بمنظوريها و بمختلف مكاتب الغرف النقابية الوطنية التابعة لها

كما عبرت عن رفضها الشديد لهذه الزيادة “الاعتباطية التي أقرتها الحكومة بصفة فجئية و غير مدروسة و التي ستؤدي الى مزيد انخرام التوازنات المالية لمؤسسات و مهن النقل بمختلف فروعه و ستدفع بأصحاب سيارات النقل العمومي غير المنتظم الى الافلاس”

و شددت الجامعة الوطنية للنقل، على تأثير هذه الزيادة، الخامسة في ظرف ستة عشرة شهرا، على مردودية قطاع النقل بمختلف أصنافه

و يشار الى ان وزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى و المتوسطة قررت يوم السبت 30 مارس 2019 الترفيع في اسعار البيع للعموم لبعض المواد البترولية (دخلت حيز التنفيذ ليلة السبت) و شملت هذه المواد البنزين الخالي من الرّصاص (الرفيع) و الغازوال دون كبريت و الغازوال العادي.
يشار إلى أن عددا من المناطق شهدت احتجاجات ضد الزيادة باغلاق مداخل المدن