قدم الفنان مقداد السهيلي استقالته من مهامه على رأس النقابة التونسية لقطاع الموسيقى و ذلك وفق البلاغ الصادر عن النقابة

و أشارت النقابة في ذات البيان الى أن هذه الإستقالة قد قوبلت بالرفض من قبل بقية الأعضاء الذين طالبوا السهيلي بتأجيلها إلى حين عقد ندوة صحفية سيتم خلالها كشف أسباب الإستقالة

من جهته، قال الكاتب العام المساعد لنقابة الموسيقيين التونسيين ماهر الهمامي إن استقالة مقداد السهيلي لم تكن مفاجأة و ذلك بسبب التصريحات والاتهامات التي طالت النقابة، متابعا : من يرى أن النقابة تخدم مصالحها الشخصية يقدم الدليل، مقداد السهيلي كان متأثر جدا

و بين في تصريح لراديو “ماد” أن الوسائل الاعلام تشهر بالسهيلي، في اشارة إلى تصريحات مريم الدباغ، قائلا: و ما ستقوله في الحصة القادمة سيكون أكثر .. و سنتخذ القرارات اللازمة بعد بث الحلقة

و أفاد بأن النقابة ستقنع السهيلي و لن يستقيل، مشيرا إلى أن تصريح مريم الدباغ هو القطرة التي أفاضت الكأس

و أكد أن النقابة ستتوجه للفنانين لمساندة النقيب مشيرا الى أنهم سيطالبون بمقابلة رئيس الجمهورية، قائلا: المجال الفني كي البهيم القصير إلي يجي يركب عليه.. و طوفان قاعد يطلع غريب