أعربت النقابة الأساسية لطياري الخطوط التونسية التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الثلاثاء 19 فيفري 2019 رفض الطيارين لما وصفته “تنصّل الرئيس المدير العام للشركة من التزاماته بإحدى أهم ركائز الطيران المدني والنقل الجوي العالمي نظام التحكم في السلامة القائم أساسا على مبدأ التنبيه المبكر من كل المخاطر التي من شأنها أن تمس بسلامة الطيران”، مذكّرة بأنّ لقطاع الطيران المدني قوانين وتقاليد وثقافة سلامة ملزمة لكل المتدخلين به

وعبّرت في بيان لها عن استياء الطيارين من “الارتجال الواضح في جل تدخلات الرئيس المدير العام أمام لجنة الاصلاح الاداري والحكومة الرشيدة ومقاومة الفساد بالبرلمان، مفسرة هذا الارتجال “بعدم دراية وإلمام من الرئيس المدير العام بملفات بمثل هذه الحساسية

وجاء في البيان أن طياري الخطوط التونسية يدعمون زملاءهم رؤساء القطاعات المعنيين بهذا الحدث والتزامهم بما جاء في تقاريرهم من معطيات حفظ السلامة وذلك التزاما من الطيارين بالقوانين والمبادئ العامة للطيران المدني

كما أكّدت حرص طياري الخطوط التونسية على بذل كل الجهود للمحافظة على ديمومة الشركة وترسيخ مبدأ السلامة “المتوارث منذ أجيال والمشهود به على نطاق عالمي”، داعية سلطة الإشراف إلى الانتباه أن ملف السلامة ذو طابع تقني بحت وإلى التصدي الى كل محاولات المس من مصداقية وحرفية سلك الطيارين

ودعت الرئيس المدير العام للشركة إلى إعادة النظر في طريقة تسيير المؤسسة والتعاطي مع ملفاتها الهامة والابتعاد عن كل ما من شأنه أن يعكر صفو المناخ الإجتماعي وحسن سير العمل