عبرت وزارة الشؤون الخارجية التونسية، في بلاغ أصدرته مساء الأحد عن ارتياحها لإطلاق سراح 14 تونسيا كانوا تعرضوا يوم الخميس 14 فيفري الجاري إلى الاختطاف من قبل عناصر مسلحة بمدينة الزاوية الليبية للمطالبة بإطلاق سراح سجين ليبي في تونس تورط في قضية حق عام
و أكّدت وزارة الخارجية، أنه تم الإتصال بالتونسيين المحررين و المتواجدين حاليا بمديرية أمن الزاوية للاطمئنان على صحتهم و سلامتهم، مشيرة إلى بأن وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، عبر في اتصال هاتفي مساء الأحد مع نظيره الليبي عن ارتياحه لإطلاق سراح المواطنين التونسيين، متوجها بالشكر إلى السلط الليبية و حكومة الوفاق الوطني الليبية، التي أولت اهتماما بالغا لحادثة الاختطاف و تعهدت ببذل الجهود اللازمة لتأمين سلامتهم و العمل على إطلاق سراحهم، وفق نص البلاغ
و أضافت أن وزير الخارجية كان على اتصال دائم بنظيره الليبي محمد الطاهر سيالة لمتابعة مستجدات الحادثة أولا بأول، مؤكدا على ضرورة الحفاظ على السلامة الجسدية للمختطفين
كما تولت القنصلية العامة للجمهورية التونسية في طرابلس بالتنسيق مع السلطات الليبية متابعة تطورات عملية الاختطاف و الجهود المبذولة لإنهائها، بحسب الوزارة
يشار إلى أن التونسيين المخطوفين، يعملون بمصفاة النفط بمدية الزاوية الليبية، و قاموا بنشر “فيديو” على شبكات التواصل الاجتماعي طالبوا فيها الحكومة التونسية بالتدخل للإفراج عنهم في عملية تبادل مع أحد المسجونين الليبيين في تونس