قال رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي، مساء الاثنين 31 ديسمبر، إن سنة 2018 كانت سنة صعبة لتونس، حيث كان فيها منسوب الاحتقان كبيرا في صفوف المواطنين، بسبب غلاء المعيشة و البطالة، و تدهور المقدرة الشرائية 

و أضاف في كلمة بثتها الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية، بمناسبة حلول السنة الجديدة 2019، أن الجميع سيترقب سنة 2019، باعتبارها سنة فاصلة و فارقة، و سنة انتخابية بامتياز، داعيا إلى توفير المناخ المناسب و انجاح الانتخابات المزمع القيام بها، خُصوصا و أن الأنظار تتجه صَوب تونس

ودعا السبسي المواطنين التُونسيين، إلى عدم العزوف والاقبال، حيث قال: “المواطن يحضر يصوت ويتحمل مسؤوليتو.. والي يحب يترشح يترشح”، و مهما كانت النتيجة راضيين بيها

و أكد قائد السبسي ضرورة اتمام عديد الامور العَالقة، على غرار المحكمة الدستورية، التي اعتبرها “قضية أساسية”، حيث قال: حقنا وافقنا عليها عندنا 4 سنين

كما تَحدث رئيس الجُمهورية عن القمة العربية التي ينتظر أن يقع عقدها في تُونس في 2019، مؤكدا على أهميتها في هذه المرحلة نظرا لما يمكن أن يعكسه نجاحها على المشهد العربي

و تمنى السبسي في كلمته، أن تكون سنة 2019 سنة نجاح و توفيق لكل التونسيين