تنطلق بداية من يوم الاثنين 30 نوفمبر 2020 عملية التلقيح ضد التهاب الكبد الفيروسي صنف “أ” للأطفال مواليد نوفمبر 2019 أي الذين بلغوا من العمر 12 شهرا، حسب ما أفاد به وزير الصحة فوزي مهدي في تصريح اليوم السبت لوكالة تونس افريقيا للأنباء (وات). وقال الوزير على هامش موكب تسلم وزارة الصحة مساعدات من الهلال الأحمر التونسي تتمثل في معدات وقائية لأعوان الصحة بقيمة تناهز 500 ألف دينار، إن “تلقيح التهاب الكبد الفيروسي صنف أ تم إدراجه رسميا في البرنامج الوطني للتلاقيح وستنطلق أول عملية تلقيح بداية من يوم 30 نوفمبر”.
وفي سياق آخر أفاد وزير الصحة أن اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا بصدد متابعة آخر المستجدات المتعلقة بالأبحاث الجارية لإنتاج تلاقيح ضد فيروس كورونا، لافتا إلى أن المخبرين اللذين أعلنا عن نجاح بحوثهما في إيجاد تلاقيح ناجعة لم ينشرا بعد نتائجهما العلمية
وأكد أن تونس كعضو في المؤسسة العالمية “كوفاك” تعمل بالتعاون منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي، على توفير 4 مليون جرعة على مدى سنتين لتلقيح 50 بالمائة من التونسيين. وأوضح ان سيتم خلال سنة 2021 تلقيح 2 مليون تونسي فيما سيتم تلقيح 2 مليون آخرين سنة 2022 مؤكدا أن لدى وزارة الصحة الإذن باقتناء الكميات المحددة
وبخصوص النقص المسجل على مستوى توفر تلقيح النزلة الوافدة ونحو 50 صنفا من الأدوية، أوضح فوزي مهدي أنه بالنسبة للتلقيح فقد تم حتى الآن توزيع 170 ألف جرعة من بين نحو 400 ألف جرعة تم الإعلان عن توفيرها سابقا، مقدرا أنها غير كافية لكن الأمر متعلق بتقديم الطلبيات قبل سنتين ومرتبط بالمخابر الدولية
أما بالنسبة للأدوية فقد لاحظ الوزير أن الأمر يخص نقص توفر المواد الأولية بالإضافة إلى مصاعب توفر السيولة بالنسبة للصيدلية المركزية بسبب الأزمة المالية التي تمر بها، مؤكدا أن الجهود تتجه حاليا إلى تسديد مستحقات المزودين خاصة الأجانب حتى يتواصل التزود بالأدوية