قال المنشط علاء الشابي أن هناك “أناس لا أعرفهم ولم ألتق بهم أبدا هاتفوني منهم من حجز لي وتكفل بكل مصاريف علاجي في أكبر مستشفيات العالم ومنهم من عرض علي أموالا طائلة لمساعدتي”.
وتابع علاء الشابي في تدوينة على صفحته معلقا على الكم الهائل من المكالمات والمراسلات التي تلقاها إثر إعلانه عن مرضه “كل هذا لأن الناس تحبك وتعرفك من خلال التلفزيون و ههنا تبادر إلى ذهني و استذكرت معاناة الناس التي لا يعرفها كل الناس ماذا سيفعلون
هذا ليس عدلا حتى و ان كان البعض يعتقد ان الناس درجات انا لا أقبل هذا فكل الناس عندي سواسية ولا فرق بين شخص و آخر الا بالأخلاق و الانضباط..
وتعود بي الذاكرة كم يعاني المواطن المسكين بين الكنام ورفضها و قبولها وبين المستشفيات”.

وتابع أن إحدى شركات التأمين عرضت عليه التكفل بكل المصاريف مجانا و…..
شكرا لكم أنا لا استحق هذا كله مستورة المسألة ليست مادية ولو كانت كذلك لطلبت المساعدة
ولأول مرة حسبت حسابا صحيحا وهو الاستعداد لمفاجآت الحياة وما تتطلبه من مصاريف
بعض الرجال الذين أعرفهم تصرفوا بمفردهم و جهزوا لي كل شيء دون علمي
اقول لهم هناك من يستحق هذا أكثر مني هناك من يشكو ضيق الحال وليست له امكانيات لمجابهة مصاعب الحياة
هم اولى مني بالمساعدة
هناك من هاتفوني ولا اريد ذكر اسمائهم اذهلوني بصراحة لم اتوقع منهم ذلك اقول لهم شكرا لكم
ههنا تعرف معدن الرجال اوقات المحن رجال يتزلزل وجدانك حين تذكر اسمائهم، لم اقابلهم يوما ولا تربطني بهم اية علاقة جلهم من الطبقة السياسية
هذه حقيقة الناس التي كنت أجهلها ولطالما كنت اخشاها
في الاخير كل يوم تعلمك الحياة تفاصيل جديدة وتندم على ما فات من فرص كانت سانحة لتسجيل اهداف
تحية مني لكل الاخوة الجزائريين اذهلتموني فعلا لم اصدق”.
تفاعلكم اما ابناء بلدي فمن اليوم اعترف انكم غيرتموني وتعلمت منكم الكثير اخطأت في نظرتي اليكم
كل شئ تغير فيا كل شئ لم اعد انا الذي تعرفونه”.