يعيش منتجو التمور خلال هذه الفترة على وقع ازمة حادة نتيجة عجزهم عن بيع صابة التمور التي انهارت أسعارها بشكل كبير حتى ان كيلو “الدقلة” وصل ثمنه الى دينار لدى الفلاح
يحدث هذا وسط صمت مريب من الأجهزة الرسمية وخاصة وزارة التجارة التي اكتفت بدور المتفرج على صابة التمور وهي تضيع وتلقى في المزابل ولا يستفيد منها الفلاح والمستهلك

أسعار التمور تنهار وكيلو "الدقلة" يباع بدينار !

يعيش منتجو التمور خلال هذه الفترة على وقع ازمة حادة نتيجة عجزهم عن بيع صابة التمور التي انهارت أسعارها بشكل كبير حتى ان كيلو "الدقلة" وصل ثمنه الى دينار لدى الفلاحيحدث هذا وسط صمت مريب من الأجهزة الرسمية وخاصة وزارة التجارة التي اكتفت بدور المتفرج على صابة التمور وهي تضيع وتلقى في المزابل ولا يستفيد منها الفلاح والمستهلك

Posted by ‎جريدة الرواق التونسية – Journal Alriwak‎ on Thursday, October 31, 2019