اعتبر أمين عام حركة تحيا تونس، سليم العزابي، أن الوحيد الذي شعر بما تعاني المرأة العاملة في القطاع الفلاحي هو رئيس الحكومة يوسف الشاهد 

و أضاف في كلمته خلال المؤتمر التأسيسي للحركة، أن الشاهد اتخذ قرارات لتحسين ظروف تنقل العاملات الفلاحيات لكن الفاجعة كانت أسرع

و اعتبر العزابي أن الحكومات المتعاقبة لم تحرك ساكنا بخصوص الوضع المزري الذي تعيشة المرأة الريفية، حيث قال: “لن نقبل أن الأطراف التي لم تحرك ساكنا منذ سنوات تزايد على الشاهد و لن نقبل أن من ضجك على مشروع إحميني يزايد علينا وسنكون صدا لذلك”، وفق تعبيره