إحتفظت يوم امس وفق مصادر الرواق ،فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بسيدي بوزيد بعنصر سلفي عمره 31 سنة ، قاطن بالجهة من أجل “الإشتباه في الإنتماء إلى تنظيم إرهابي
المعني تعمّد تنزيل تدوينة بحسابه الخاص بشبكة التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” ينعى فيها العنصر الإرهابي ه منافقي الذي تم القضاء عليه خلال سنة 2015 بمنطقة الذراع من معتمدية سيدي بوزيد الشرقية وتابع لجند الخلافة