نجحت حملة التبرعات التي ساهم فيها أهالي حمام سوسة في توفير 22 جهاز تنفس هي الآن على ذمة مستحقيها من المرضى. 
وكان للجنة المحلية للتضامن الاجتماعي والهلال الأحمر وعدد من رجال الأعمال والميسورين دور بارز في تجميع التبرعات للغرض أو اقتناء أجهزة تنفس وذلك في إطار التنسيق مع لجنة مجابهة فيروس “كورونا” ببلدية حمام سوسة. 
وقد تم الاعتماد على خدمات تقنيين مختصين متطوعين لتركيب وصيانة ومتابعة التصرف في الآلات الخاصة بالتنفس وذلك بالتنسيق مع الأطباء المباشرين لحالات المرضى. 
 

إقرأ الخبر من المصدر