أيد مجلس الشيوخ بالكونغرس الأمريكي إجراء محاكمة كاملة للرئيس السابق، دونالد ترامب، حيث أقر غالبية السيناتورات أن العملية تأتي بالتوافق مع الدستور.
وصوت 56 مشرعا في مجلس الشيوخ، خلال جلسة تصويت جرت مساء الثلاثاء، لصالح الاعتراف بدستورية محاكمة ترامب، مقابل معارضة 44 سيناتورا آخرين.
وانضم 6 مشرعين جمهوريين إلى السيناتورات الديمقراطيين في تأييد الحجة بأن محاكمة ترامب إجراء مسموح به بموجب الدستور الأمريكي رغم تركه منصب الرئيس.
وبدأ مجلس الشيوخ، الغرفة العليا بالكونغرس الأمريكي، في وقت سابق من الثلاثاء، جلسات محاكمة ترامب في إطار عملية عزله يتهم فيها بالتحريض على التمرد وانطلقت في أعقاب حادث اقتحام الكونغرس من قبل بعض أنصاره يوم 6 جانفي  في موجة اضطرابات أسفرت عن مقتل 5 أشخاص.
و يوم 13 جانفي صوت معظم أعضاء مجلس النواب الأمريكي، الغرفة السفلى بالكونغرس، من بينهم 10 مشرعين جمهوريين، لصالح إقرار التشريع الذي ينص على مساءلة ترامب.
وبالتالي أصبح ترامب، الذي ترك منصبه يوم 20 يناير مع بدء ولاية خلفه، الديمقراطي جو بايدن، أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يواجه المساءلة مرتين.
 

ومن المرجح أن يمنع رفاق ترامب الجمهوريون بمجلس الشيوخ الديمقراطيين من إدانة الرئيس السابق، التي تستلزم تأييد 67 من أصل السيناتورات الـ100.

إقرأ الخبر من المصدر