أعلنت بلدية بوسالم، مساء اليوم الثلاثاء، عن وفاة امرأتين بسبب فيروس الكورونا المستجد، ودفن إحداهن بمقبرة حي الخضراء بمدينة بوسالم، والثانية بمقبرة الكدية من عمادتها بمعتمدية بوسالم.
وبذلك يرتفع عدد المتوفين بفيروس “الكورونا” بمعتمدية بوسالم منذ تسجيل أول وفاة في 14 افريل من السنة المنقضية، إلى 27 وفاة، محتلة بذلك المرتبة الثانية بعد معتمديتي جندوبة وجندوبة الشمالية باعتبارهما تنتميان الى نفس الدائرة الصحية، مع إصابة أكثر من 300 شخص بالفيروس.
وحسب رئيس بلدية بوسالم، الهاشمي البنقاجي، فإن عملية الدفن بمقابر البلدية بات يقوم بها مختصون، وإن بلدية المكان خصصت لهم فضاء يحتوي كافة المعدات وأشكال التعقيم التي يحتاجونها قبل وبعد القيام بعمليات الدفن، مبيّنا أن هذا الفضاء محجر على من ليست له علاقة بالعمليات التي يقوم بها عدد من العمال، الذين تلقوا تكوينا صحيا ووقائيا في الغرض.
 

إقرأ الخبر من المصدر