تعرض الكاتب يوسف عبد العاطي في الجزء الثاني من هذه الدراسة الى أسلوب كتابة نجاة البكري لروايتها ” ولي خطوات في فلسطين ” ورأى ان تدخل الكاتبة، جاء في أسلوب خطابي غير مبرر في السرد أساء للرواية وتسبب في اغتيال بقية الأحداث وهذا الجزء الثالث والأخير من هذه الدراسة: أعود الآن إلى بعض تفاصيل الرّواية، و الّتي شعرت من خلالها، بأنني أكتشف القضية و المواطن الفلسطيني. فبعد أن اقتصرت أغلب الأعمال الأدبية على تمجيد دور الفدائيين، بعيدًا عن تفاصيل حياتهم اليومية.

و هذا ما جعلنا نحصر رؤيتنا لهذا الإنسان في دور المقاتل أو الفدائي فقط. بينما جاءت أحداث هذه الرواية ” و لي خطوات في فلسطين” لتلمس بعض المظاهر المخفية في حياة المواطن الفلسطيني و الذي تحكمه مظاهر و تقاليد اجتماعية مدمّرة في بعض الأحيان. و حتّى أُقرّب الصّورة أكثر إلى ذهن القارئ، سأحاول التقاط البعض من هذه المظاهر المكبّلة لتطور المجتمع و الّتي تحدّث عنها السّرد الرّوائي. من ذلك مثلًا ظاهرة (الأخذ بالثّأر) التي ما زالت تعيق المجتمع الفلسطيني، و ساهمت أحيانًا في قطع جذور عائلات بأسرها. ونقرأ في هذا المجال : “… إن تمسّك المجتمع الفلسطينيّ بفكرة الأخذ بالثّأر و الاستغناء عن المنظومة القضائية المتآكلة جعل مسلسل الاقتتال يستمرّ بين العديد من العائلات على مدى الحياة، و كثيرًا ما ينال من نسيج أفراد الأسرة الممتدّة فيُتلفه.” ( ص: 35). فمثل هذه الأمراض الاجتماعية، كنت أظنّ أنّ المجتمع الفلسطيني تخطّاها بحكم تزايد عدد المتعلّمين، و تعلّق همّته خاصّة بالنّضال الوطني المقدّس.

لكن أحداث الرّواية جاءت لتخلخل قناعاتي و تدفعني إلى مزيد البحث ملامح شخصية المواطن الفلسطيني. كذلك سردت لنا أحداث الرّواية البعض من قضايا الزّواج و العنوسة في هذا المجتمع، إضافةً إلى مفهوم الشّرف ، و الّذي أرى أنّ الكاتبة لخّصته في الجملة الآتية :”… أمّا القتل على خلفيّة الشّرف فهو أيضًا من القضايا الّتي تنهك منظومة هذا المجتمع و تكون الأنثى ضحيّتها حتى و إن تمّ الاعتداء عليها باغتصابها و غالبًا ما يُفلتُ المُعتَدي من العقاب.” ( ص : 36). و مثل هذه المواضيع لم تعترضني سابقًا في أيّ عمل أدبي اهتمّ بالقضيّة الفلسطينية، دون الادعاء باطّلاعي على كامل المدوّنة. لكنني أشعر أنّ التطرّق إلى مثل هذه المواضيع دون تعميمها، ستمنحنا فرصة إضافية للاطلاع بطريقة أفضل على تركيبة المجتمع الفلسطيني بصفة عامّة.

و أريد الإشارة إلى أنّ حديثي لا يعني بالضّرورة أنّنا أمام بحث اجتماعي، أو تحقيق صحفي حول واقع المجتمع الفلسطيني، لأنّني أدرك أن العمل ” و لي خطوات في فلسطين” هو عمل أدبي، و روائي بالأساس، و هو ما يمنح صاحبته حرية الاعتماد على الخيال. إلّا أنّني تابعت السّرد الرّوائي بعين الباحث عن تفاصيل الحياة اليومية في هذا العمل الّذي وسّمته كاتبته، بأنّه ( رواية سيريّة)، و هو ما منحني فرصة التقاط البعض من مظاهر الحياة في المجتمع الفلسطيني. و في نفس هذا السّياق، تعرّضت الأحداث إلى ظاهرة إخفاء الشّخص المعوق في العائلة، إلى حين تمكّن الصبيّة من حيازة عريس. و لا أنكر أنّ مثل هذه الأخبار كانت صادمة و مخجلة في نفس الوقت. كما أنّها كانت اكتشافا غير مفرح بالنسبة لي كقارئ خاصّة.

و نقرأ فيهذا المجال: “…للحظة كدتُ أصدّق أن ما قام به أولياء أمورهم هو عيْن الصّواب خاصّة حين عرفت أنّ جلّ من يتقدّم للزّواج من فتاة و يكون أحد أفراد العائلة معوّقا، يعْدل عن رأيه و يبحث عن أخرى، إلّا أنّي سرعان ما أعود إلى رُشْدي لإيماني بحقّ كلّ إنسان في حياة متوازنة.” ( ص: 38). بعد أن لاحظت انزياح الرّاوية أو الكاتبة إلى المواقف العاطفية و ظهر ذلك خاصّة في الفقرة الأولى من الرّواية، أُشير إلى تعديل موقفها، و الّذي كان واضحًا خاصّة في الفصل الّذي جاء حاملًا لنفس عنوان الرّواية “و لي خطوات في فلسطين” و الّذي سرد لنا بوح الرّاوية بعد التحاقها بفريق عمل أطبّاء بلا حدود للطبّ النّفسي في مخيّم جنين. حيث نجدها تقول: “…لم أكن أملك القرار، و كيف لي أن أمتلكه و أنا أدرك أنّ الجهل هو من يشكّل قدر هؤلاء و هو الّذي يجعل من شعوبنا لقمة سائغة بفم أعدائنا؟” ( ص : 87). و نلاحظ أنّ الرّاوية امتلكت لنفسها موقفًا عقلانيًا و مغايرًا لعاطفتها، بعد اشتغالها في هذه المنظّمات الدولية، و الّتي أشعر أنّها منحتها عينا ناقدة لواقعنا. و يتأكّد هذا التحوّل من تصريحها اللّاحق و الّذي جاء فيه خاصّة: ( إنّ التحاقي بمشروع أطبّاء بلا حدود كان رحلة عميقة في حياة المرأة الفلسطينيّة الّتي لا شكّ أنّها تُعاني الأمرّين،…”( ص: 90). الأكيد أنّ المواضيع الّتي تعرّضت لها الرّواية كثيرة و عديدة و مختلفة المشارب أيضًا.

و أرى أنّ قيمة ما ذكرته أحداث الرّواية كان أهمّ بكثير من البحث تقنيات الكتابة و مدى احترام الكاتبة لهذا الشّكل أو ذاك، دون التّعويل على غيره من أنماط الكتابة.

و هنا أشير إلى أنّني تابعت أحداث الرّواية بشغف كبير لاحتوائها على منافذ جديدة للحياة داخل الأراضي الفلسطينية من خلال تجربة حيّة و معايشة لتفاصيل الحياة اليومية ، لأكتشف من خلال ذلك وقوع أفراد هذا المجتمع المناضل تحت طائلة عدّة مظاهر سلبية. لكنّني متأكّد أنّ كلّ مُقدم على مطالعة هذه الرواية”و لي خطوات في فلسطين ” سوف لا يندم أبدًا ، و حسبي في هذا المجال الإشارة إلى هذا العمل الأدبي المهم.

إقرأ الخبر من المصدر