مرة اخرى، يضرب نشطاء بالمجتمع المدني وسياسيون ومواطنون موعدا في مكان جريمة اغتيال المناضل اليساري شكري بلعيد ،احياء للذكرى الثامنة لهذا الاغتيال ليرددوا النشيد الوطني، ويعبروا عن تمسكهم بكشف الحقيقة كاملة لهذه الجريمة السياسية والمطالبة بمحاسبة كل الاطراف المورطة فيها تنفيذا وتخطيطا.

حضرصباح اليوم السبت في هذه الوقفة الرمزية التي اصبحت تقليدا سنويا بمناسبة ذكرى الاغتيال منذ أريق دم شكري بلعيد الامين العام لحزب الوطنيين الديموقراطيين الموحد بطلقات الرصاص، أصدقاء وعائلة الشهيد فضلا عن طيف واسع من الفاعلين السياسيين ومنتسبو حزب الوطد ، الذين رددوا شعارات منددة بالجريمة واخرى للتعبيرعن الوفاء للشهداء والسيرعلى دربهم .

اغتيل شكري بلعيد ذات صباح يوم بارد حزين في 6 فيفري 2013 أمام منزله بالمنزه السادس عن عمر 49 سنة ،وكانت لطلقات الرصاص هذه صدى لدى فئات كبيرة من الشعب التونسي الذي خرج الى الشارع للتظاهر والتنديد بالجريمة، ثم شيع الشهيد الالاف من المواطنين يوم 8 فيفري الى مثواه الأخير في جنازة وطنية لم تشهدها تونس منذ عشرات السنين.

وقد شكلت كل من جريمتي اغتيال شكري بلعيد والنائب بالمجلس الوطني التأسيسي محمد البراهمي التي جدت في جويلية 2013 محطة فارقة في تاريخ تونس بعد الثورة ،وزلزالا سياسيا دخلت اثره البلاد في أزمة سياسية لم تخرج منها الا بالحوار الوطني وخروج حكومة الترويكا من الحكم . 

إقرأ الخبر من المصدر