خلف النقص في الفادح في مادة الامونيتر الزراعي حالة احتقان واسعة في صفوف الفلاحين خاصة في ظل حاجة الزراعات الكبرى الأكيدة لهذه المادة.
ولئن استبشر الفلاحون للنزول كميات كبيرة من الأمطار منذ بداية الموسم الزراعي فإن غياب مادة الامونيتر الزراعي خلف حيرة كبيرة في صفوفهم أمام المصير المجهول الذي تواجهه زراعاتهم بسبب فقدان مادة الامونيتر.
وقد تجمع صباح اليوم بمعتمدية وادي مليز من ولاية جندوبة عدد كبير من الفلاحين أمام فرع ديوان الحبوب بالجهة للطالبة بتمكينهم من مادة الامونيتر الزراعي وعبر المحتجون عن غضبهم تجاه ما اعتبروه لا مبالات مسؤولي الجهة حيث تغيب معتمد المنطقة عن الحضور.
وأمام تزايد حالة الاحتقان تدخل اعوان مركز الأمن الوطني بوادي مليز بقيادة رئيس المركز نزار القارشي من أجل تهدئة المحتجين حيث تم التحاور معهم فيما تم اعداد قائمة بأسماء الفلاحين المحتاجين لمادة الامونيتر من أجل تزويدهم في اجل أقصاه 10 فيفري 2021 حسب تصريح مدير مركز ديوان الحبوب.

إقرأ الخبر من المصدر