أعرب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة “عن القلق البالغ تجاه إعلان الجيش حالة الطوارئ في ميانمار”

وطالب بالإفراج الفوري عن زعيمة ميانمار أونج سان سوتشي وآخرين احتجزوا بعد الانقلاب

وقالت الدول الأعضاء بالمجلس في بيان وافقت عليه بالإجماع: “أكد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة مواصلة دعم التحول الديمقراطي في ميانمار”.

واستولى الجيش في ميانمار على السلطة يوم الاثنين، فيما احتجزت أون سان سو تشي في العاصمة نايبيداو مع الرئيس المخلوع وين مينت وأعضاء آخرين في الحكومة.

وبعد توليه السلطة، أعلن الجيش حالة الطوارئ، وسلم السيطرة على البلاد إلى القائد العام للقوات المسلحة مين أونغ هلاينغ، الذي أعلن أعضاء حكومته الجدد في وقت متأخر من يوم الاثنين، ووعد بإجراء انتخابات في غضون عام.

إقرأ الخبر من المصدر