روسيا تطرد دبلوماسيين أوروبيين بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات

أعلنت روسيا طرد عدد من موظفي البعثات الدبلوماسية الألمانية والسويدية والبولندية بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات الداعمة للمعارض الروسي أليكسي نافالني.

وقالت الخارجية الروسية في بيان، إنها استدعت سفير المملكة السويدية والقائم بأعمال جمهورية بولندا ومبعوث سفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية، حيث أبلغتهم باحتجاجها “على المشاركة المسجلة لموظفين في القنصليتين العامتين السويدية والبولندية في سان بطرسبورج والسفارة الألمانية في موسكو في المظاهرات غير الشرعية يوم 23 جانفي 2021”.

وأشارت الوزارة الروسية في بيان إلى أن مثل هذه التصرفات من قبلهم تعتبر غير مقبولة وهي لا تتطابق مع صفاتهم الدبلوماسية، بحسب ما نقله موقع “صدى البلد” عن وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وذكر البيان أنه “تم إعلان الدبلوماسيين المشاركين في المظاهرات غير الشرعية شخصيات غير مرغوب فيها بالتوافق مع اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية والتي تم توقيعها في 18 أفريل 1961”.

وأكدت الخارجية الروسية أنهم تلقوا أوامر بمغادرة أراضي روسيا الاتحادية في أقرب وقت.

وأشارت إلى أن موسكو تتوقع أن تلتزم البعثات الدبلوماسية السويدية والبولندية والألمانية مع كوادرها بأحكام القانون الدولي بشكل صارم.

من جانبه أكّد وزير خارجية الاتحاد الأوروبي أنه ”يدين بشدة” قرار روسيا طرد ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين خلال زيارته لموسكو، داعيا إلى إعادة النظر في هذا القرار، حسب ما أعلنه المتحدث باسمه.

 

إقرأ الخبر من المصدر