أدانت رئاسة مجلس نواب الشعب العملية الارهابية الغادرة التي استشهد فيها أربعة من بواسل جيشنا الوطني بجبال مغيلة صباح اليوم الأربعاء ، واصفة إياها بالعملية الجبانة واليائسة التي تستهدف المؤسستين العسكرية والامنية ومن ورائهما وحدة الشعب التونسي واستقرار البلاد.
وتقدمت رئاسة البرلمان في بيان نشر على صفحة المجلس ، بتعازيها الى عائلات الشهداء، داعية الشعب التونسي وكل القوى الوطنية الى الالتفاف حول المؤسستين العسكرية والأمنية والوقوف الى جانبيهما لإحباط المؤامرات التي تستهدف الأمن القومي و وحدة الوطن.
 

إقرأ الخبر من المصدر