أدانت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري “الهايكا”، الاعتداء الصادر من مساعد رئيس مجلس نواب الشعب المكلف بالإعلام والاتصال ضد مصوّر التلفزة الوطنية، معتبرة أنه يهدّد بصفة مباشرة حريّة العمل الصحفي واستقلاليته وسلامة الصحفيين.
   وعبرت “الهايكا”، في بيان أصدرته اليوم الاربعاء، عن مساندتها وتضامنها مع جميع الإعلاميين، الذين يتولون تغطية أشغال مجلس نواب الشعب، داعية إياهم إلى التصدي للضغوطات والتمسّك بحريّتهم في أداء مهامهم وواجبهم في إنارة الرأي العام، وتمكينه من الحق في معلومة دقيقة. 
   وذكّرت بأنها كانت نبّهت في بيانها الصادر يوم 1 فيفري الجاري، من تفاقم الاعتداءات على الصحفيات والصحفيين. 
   بدورها، طالبت الجامعة العامة للإعلام رئاسة مجلس نواب الشعب، في بيان لها أمس الثلاثاء، بتقديم التوضيحات اللازمة بخصوص إقدام النائب عن حركة النهضة ماهر مذيوب على الاعتداء على المصور التلفزي سهيل الزمني ومنعه من التصوير.
   كما دعتها إلى إدانة العنف المسلط على الإعلاميين الذي تكرر داخل المجلس ومحاسبة النائب المذكور، مؤكدة أنها تحتفظ بحقها في تتبعه واتخاذ الإجراءات والتحركات النضالية بما في ذلك مقاطعة تغطية جلسات البرلمان، في صورة عدم توفير الضمانات اللازمة للصحافيين العاملين داخله.
   تجدر الإشارة، إلى أن المصور الصحفي بالقناة الوطنية سهيل الزمني، كان صرح لوسائل إعلام محلية بأن النائب عن حركة النهضة ماهر مذيوب طلب منه ايقاف التصوير، بتعلة أن مقاعد النواب فارغة.
   
   

 

إقرأ الخبر من المصدر