تطاوين : توقف الخدمات الإدارية في المقرات الأمنية

أعلنت الإدارة الجهوية للصحة بالمهدية أمس الأحد إلى تسحيل وفاة أوّل رضيع بفيروس كورونا المستجد، منذ بداية الجائحة، ويبلغ من العمر 33 يوما، فارق الحياة بإحدى المصحات الخاصة التي نقل إليها بعد أسبوعين من إصابته.

ولتقديم المزيد من التفاصيل حول هذه الحادثة تدخّل الدكتور محمد الدوعاجي رئيس الجمعية التونسية لطب الأطفال في برنامج ”صباح الناس” اليوم الاثنين 1 فيفري 2021 وأكد أّنّ السبب الرئيسي لوفاة الرضيع لم يكن إصابته بفيروس كورونا.

وأشار إلى أنه لم يقع بعد تحديد سبب الوفاة “رغم أنه بالفعل حامل للفيروس”، مضيفا أن العدوى انتقلت للرضيع من أفراد عائلته فتعكرت حالته منذ أسبوعين وفارق الحياة.

وكشف الدكتور الدوعاجي أن فيروس كورونا لا يتسبب عادة في وفاة الرضع والأطفال إلا في حالة كانوا يحملون أمراض صدرية أو تشوّهات في القلب أو يعانون من أحد الأمراض المزمنة.

وتابع “منذ شهر مارس نبهنا إلى إمكانيّة إصابة الأطفال بكورونا لكن الأعراض تكون أخفّ، شريطة أن لا يكونوا مصابين بأمراض صدرية لأن ذلك يسهل انتقال الفيروس إلى الرئتين وهنا تحدث مضاعفات قد تنتهي بالوفاة ” حسب تعبيره.

وأعلن رئيس الجمعية التونسية لطب الأطفال أنه يقع أسبوعيا تسجيل بين 30 و40 إصابة بكورونا في صفوف الرضّع الأقل من سنتين، موضحا أنّه أشرف على حالة رضيع يبلغ من العمر 4 أيام أصيب بالفيروس لكنه شفي وغادر المستشفى.

كما بيّن أنه تم تسجيل أكثر من 600 إصابة في صفوف الأطفال أقل من سنتين و6000 إصابة لدى الأطفال أقل من 15 سنة إلى جانب تسجيل 8 وفيات.

ودعا الدكتور محمد الدوعاجي العائلات إلى عدم الاستهانة بصحة أبنائهم وحمايتهم من العدوى، مفندا فكرة أنّ كورونا لا تصيب الأطفال. 

 

 

إقرأ الخبر من المصدر