أفادت رئيسة دائرة الشؤون القانونية والنزاعات والشؤون العقارية بمركز ولاية بنزرت، نهلة مومن، بأن الدولة تولت صرف 22 مليون دينار من الاعتمادات المالية المخصصة كتعويضات لأصحاب العقارات بمختلف أنواعها، والواقعة ضمن مسار جسر بنزرت الجديد، أو الوصلة الثابتة بتسميته الفنية، والبالغة إجمالا 45 مليون دينار. وأوضحت، أن تسوية ما يزيد عن 85 بالمائة من الملف العقاري الخاص بالجزء الأول لمسار الجسر، والرابط بين الطريق السيارة أ4 وبحيرة بنزرت، قد تم إنجازه، وان أكثر من 95 بالمائة من الجزء الثاني للمسار والرابط بين منطقتي بحيرة بنزرت وبشاطر ببنزرت الجنوبية تم إتمامه، وأن البقية يجري العمل عليها ضمن اللجنة الجهوية العقارية التي تم احداثها من قبل والي الجهة، محمد قويدر، وتضم مصالح الإدارة الجهوية لأملاك الدولة والشؤون العقارية ومصالح الولاية وبقية المصالح المركزية المتداخلة، علما بأن أغلب العقارات المتبقية تخص عددا من المؤسسات العمومية، كالشركة الجهوية لنقل المسافرين، أو عقارات دولية، ولا إشكالات بشأنها. وبينت رئيسة دائرة الشؤون القانونية بالولاية، أن التعاطي مع الملف العقاري لمشروع جسر بنزرت الجديد، يعتبر من الملفات النموذجية والأول من نوعه وطنيا، حيث كان أول المشاريع العمومية الكبرى التي يتم فيها إصدار أمري انتزاع للمصلحة العامة قبل الانطلاق في الأشغال الفنية، كما كان محل تنويه من قبل الممول الأجنبي، أي البنك الافريقي للتنمية، في آخر جلسة عمل مع ممثليه.

وأضافت أن المجلس الجهوي للولاية، وفي إطار مزيد تأمين الملف العقاري للمشروع وفض كل الإشكالات العالقة، تولى خلال دورته الأخيرة، المصادقة على توفير معين كراء لفائدة 3 أسر ضعيفة الدخل تقطن بمساكن على ملك أجانب وواقعة ضمن مسار الجسر، لمدة سنتين، في انتظار إدراجها ضمن مشروع المساكن الاجتماعية وتمكينها من مساكن لائقة جديدة. يُذكر أن أشغال مشروع تهيئة الأحياء المتاخمة للجسر بمنطقة بنزرت الجنوبية، قد أعطيت إشارة انطلاقها الأسبوع الجاري، وتبلغ تكلفتها 7 ملايين دينار، وستنتفع بها كل من أحياء حافر مهر والزهور وبئر مسيوغة بمعتمدية بنزرت الجنوبية، وحيي العين الكبيرة وبن نيقرو بمنطقة منزل عبد الرحمان من معتمدية منزل جميل، وهي تهدف إلى تحسين ظروف ومستوى عيش الأحياء الخمسة المتاخمة للوصلة الثابتة. وتتضمن الأشغال، تهيئة الطرقات والمسالك، وتعزيز ربط المساكن بشبكة التطهير، إلى جانب الإنارة العمومية.

كما سيمكن المشروع من تعزيز اندماجية المشروع ككل في محيطه، بما يضمن سرعة الإنجاز المادي، وفق تصريح سابق لوالي بنزرت، الذي طمأن كل أهالي الجهة والنسيج المجتمعي بالسير الجاد لكل المراحل التحضيرية للانجاز الفني للجسر الجديد المبرمج الشروع في إنجازه، وفق تأكيد وزير التجهيز، خلال نهاية السنة الجارية 2021.

وينتظر قريبا المصادقة على التقييم الأولي لعروض الشركات الدولية ال24المشاركة في طلب العروض الدولي، والإعلان عن الاختيار الأولي لعشر (10) شركات، التي بدورها ستتولى تقديم عروضها المالية للتكفل بالإنجاز، قبل الاختيار النهائي لإحداها، في حين ينتظر قريبا فتح العروض الدولية المعلنة بشأن ممون طرقات الربط أو الطرقات الشعاعية.

كما تم تركيز مكتب الاستشارة الفنية المكلف بمعاضدة هياكل التنفيذ الإداري للصفقات وغيرها من أجل تأمين كل مراحل الإنجاز من أي تعطيل.

يُشار إلى أن جسر بنزرت الجديد، أو الوصلة الثابتة، تقدر كلفته المالية ب750 مليون دينار (245مليون اورو)، ويتوزع فنيا على ثلاثة أقساط بطول جملي يفوق 9 كلم، منها القسط الثاني، ويتعلق بالجسر الرئيسي الذي يبلغ طوله 1ر2 كلم على مستوى قنال بنزرت، وهو من النوع المزدوج وذو هيكل معدني مبلط بالخرسانة الإسفلتية ويتكون من 19 “ممدودة” على قنال الملاحة بطول جملي يصل إلى حوالي 900 متر وبعلو 56 مترا عن سطح البحر، ويسمح بمرور جميع أنواع السيارات والبواخر، وفق ما جاء في وثيقة فنية أعدّتها الإدارة العامة للجسور والطرقات بوزارة التجهيز.

إقرأ الخبر من المصدر