قال عضو المكتب التنفيذي للنقابة التونسية للفلاحين، ليث بن بشر، ان النقص من مادة لامونيتر قد بلغت نسبته 50 بالمائة من حاجيات قطاع الفلاحة التونسية.
وبين في حوار عبر إذاعة شمس اف ام، اليوم الجمعة 29 جانفي 2021، ان الكميات التي تقرر في نهاية السنة الماضية توريدها ب 60 الف طن لا تمثل سوى ربع حاجيات البلاد من هذه المادة المقدرة بحوالي 250 الف طن.
وأضاف الى النقص المسجل في التزويد فإن سوء التصرف على مستوى التوزيع قد غذى الممارسات الاحتكارية وجعل أسعار المادة ترتفع الى اكثر من 70 و75 دينار للكيس الواحد.

واعتبر انه من الضروري ان يتولى الجيش الوطني عملية التوزيع للحد من المضاربات والسوق السوداء وتمكين مختلف الفلاحين من النفاذ الى حصة من هذا السماد الضروري بالنسبة للزرعات الكبرى.
ولفت الى ان نقص الامونيتر يؤثر في نفس الوقت على جوة النبتة وكذلك على كميات الانتاج محذرا من ان نقص هذه المادة يهدد الامن الغذائي للتونسيين. 

إقرأ الخبر من المصدر