في إطار النهوض بخدمات نقل المسافرين بحرا وجوّا عبر اعتماد التكنولوجيات الحديثة، أشرف اليوم الجمعة 29 جانفي 2021، وزير النقل واللوجستيك معز شقشوق ووزير تكنولوجيات الإتصال والإقتصاد الرقمي محمد فاضل كريّم على موكب توقيع اتفاقيتي شراكة استراتيجية بين ديوان البريد التونسي والخطوط التونسية من جهة والشركة التونسية للملاحة والبريد التونسي من جهة أخرى يتم بمقتضاهما رقمنة المبيعات والدفع الالكتروني للناقلتين الوطنيتين وذلك بحضور الرؤساء المديرين العامين ومسؤولي الوزارتين والمؤسسات المعنية.

وسيتم بمقتضى هاتين الاتفاقيتين، تمكين كل من شركة الخطوط التونسية على مستوى نقل الاشخاص والشحن الجوي والشركة التونسية  للملاحة من خلال تفعيل منظومة HOGIA من الانخراط بمنظومة الدفع عن بعد للبريد التونسي « MasterCard Payment Getway Services : MPGS » لتأمين عمليات الحجز وتغيير الحجز وكذلك خلاص تذاكر السفر باستعمال بطاقات الدفع الإلكترونية الوطنية والدولية عبر مواقع الأنترنات التابعة للشركتين وكذلك لدى كامل شبكة البيع المعتمدة.

وأكّد وزير النقل واللوجستيك أهمية هاتين الإتفاقيتين في النهوض بخدمات نقل المسافرين والبضائع التي تسديهما الخطوط التونسية والشركة التونسية للملاحة إرضاء للحريف، مبرزا دور النقل الجوي والبحري في معاضدة قطاعات حيوية على غرار السياحة والتصدير والإستثمار بما يستوجب تركيز بنية أساسية رقمية متطوّرة بمعايير دولية تستجيب لمقومات الأمن والسلامة، مثمنا في ذات الوقت التعاون الثنائي مع وزارة تكنولوجيات الإتصال ودور الديوان الوطني للبريد كشريك استراتيجي وطني في معاضدة الناقلتين الوطنيتين بهدف الإرتقاء بمؤشرات إيراداتهما.

وأضاف معز شقشوق أن توقيع هاتين الاتفاقياتين يعد نقطة انطلاق لبقية الشركات الوطنية والجهوية العاملة في قطاع النقل للانخراط في هذا السياق بما يجعل من الشراكة عام / عام تمش ذي أولوية.

من جانبه عبّر وزير تكنولوجيات الاتصال والانتقال الرّقمي عن اعتزازه بالثقة التي منحت للبريد التونسي من قبل وزارة النقل واللوجستيك لتجسيم برنامج الدفع الالكتروني في إطار رؤية مشتركة، مؤكدا استعداد وزارته لوضع كل الإمكانيات اللوجستية المتاحة والكفاءات ذات الصلة لمعاضدة قطاع النقل واللوجستيك وتحديدا مجالي النقل البحري والجوي نظرا لخصوصياتهما التنافسية التي يتسم بها نشاطهما على المستوى الإقليمي والدولي وباعتبار ان الناقلتين الوطنيين حاملتين للراية الوطنية.

كما أشاد فاضل كريم بهذه الشراكة البناءة والتي اعتبرها تجربة أولى من نوعها على المستوى الوطني والإفريقي بين مؤسسة مالية وطنية توفر منصة دفع رقمية والشركات الوطنية الناشطة في مجال النقل البحري والجوي بهدف تقديم حلول دفع رقمية طورتها كفاءات تونسية.

 وستمكن هاتين الاتفاقيتين من تأمين خدمة التصرف في الحسابات بالعملة المفتوحة باسم الشركة التونسية للملاحة والخطوط التونسية وذلك بهدف تحويل الأموال المتأتية من عمليات بيع التذاكر بالخارج عبر منظومة « MPGS »، مما سيسمح بمزيد تعبئة مخزون العملة على الصعيد الوطني.

وتجدر الإشارة الى أن منظومة« MPGS »  للبريد التونسي، هي منظومة الدفع الرقمية الأولى من نوعها والوحيدة في تونس التي تمكن من استعمال وسائل الدفع الإلكترونية الوطنية والدولية وفقا لمعايير ومواصفات السلامة العالمية وطبقا لمتطلبات الشركات الناشطة في المجالين البحري والجوي.
 

إقرأ الخبر من المصدر