افاد المعهد التونسي للقدرة التنافسية والدراسات الكمية، بأن مستوى احتياطي تونس من العملة الصعبة أقل من احتياجاتها، مبرزا أن ضمان احتياطي من العملة اكثر ملاءمة، يتطلب الحفاظ على التوازنات الخارجية مع الحرص على التحكم في العجز التجاري، عبر استعادة نشاط القطاعات المدرّة للعملة الصعبة وارساء استراتيجية ترويجية للسياحة، بعد الصعوبات الحالية، علاوة على تحسين مناخ الأعمال لتعبئة المزيد من الاستثمار الأجنبي المباشر وكذلك حسن إدارة الدين الخارجي للبلاد .. وأوضح تقرير المعهد انه بالرجوع الى مختلف النسبة التقليدية لكفاية احتياطي العملة الصعبة، اي نسبة احتياطي العملة مقارنة بالواردات وبالدين الخارجي على المدى القصير وكذلك إزاء الكتلة النقدية، لكن ايضا، بالعودة الى مقاربة صندوق النقد الدولي لكفاية الاحتياطي من العملة الصعبة، فان مستواها في تونس دون حاجيات البلاد.