خليل

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبرا مفاده توصل باحث تونسي مقيم في ألمانيا ويدعى رضا كمون إلى اكتشاف دواء لفيروس كورونا، حيث تناقل العديد رسالة مفادها أن الدكتور كمون طلب من رئيس الجمهورية قيس سعيد تصنيع الدواء في تونس إلى جانب ظهور مواطن تونسي مقيم في ألمانيا في بث مباشر أكد فيه هذا الخبر الذي إنتشر سريعا في صفوف المواطنين خاصة في ظل الأزمة الراهنة وحاجة العالم لدواء قادر على علاج فيروس كورونا الذي أصبح يهدد مستقبل الانسانية.

في هذا الإطار، نشر سفير تونس السابق لدى ألمانيا إلياس القصري تدوينة على حسابه الشخصي بالفايسبوك أكد فيها أن ألمانيا بصدد التعاقد مع الباحث الأكاديمي التونسي الدكتور رضوان كمون لإنتاج وتسويق نظام تقصي فيروس كورونا و دوائه، واعتبر القصري أن النتائج المخبرية في ألمانيا كانت باهرة وتأخر الاتفاق بسبب مفاوضات شاقة بين الدكتور كمون و ألمانيا، حيث اصر الدكتور التونسي على عرض الموضوع على رئيس الجمهورية قيس سعيد بالرغم من العروض الفلكية التي قدمتها الولايات المتحدة الامريكية ودول أخرى. وختم القصري تدوينته بالقول انه يتمنى أن يكون لتونس هذا النظام والدواء قبل تفشي فيروس كورونا.

في حين فند سفير ألمانيا بتونس اندرياس رينيكه صحة ما يروج حول ابتكار باحث تونسي مقيم في ألمانيا علاجا لفيروس كورونا. وأشار السفير إلى ان المخبر الذي تم ذكره في الرسالة المتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي غير موجود على أرض الواقع.

كما نفى سفير تونس في ألمانيا أحمد شفرة توصل باحث تونسي مقيم في ألمانيا، لدواء يمكن من علاج فيروس كورونا المستجد.

وأشار السفير في ذات السياق، أن الطبيب رضوان كمّون، لم يصرح أبدا بكونه توصل للقاح وأن كل ما يقع تداوله، هي أخبار زائفة وعارية من الصحة.

أما وزير الصحة عبد اللطيف المكي، فقد قال في تدوينة نشرها غلى صفحته الرسمية بموقع فايسبوك، أنه على اتصال مع الباحث التونسي بألمانيا بالتنسيق مع رئيس الحكومة.

كما أكد الوزير على أنه سيتم التعامل والتقييم علميا مع الموضوع وبالسرعة المطلوبة، مشددا على أن الوزارة تتعامل مع كل ما يظهر من أبحاث ذات العلاقة بمنهجية علمية صارمة.