نفذت عشرات المتظاهرات، الاربعاء امام مجلس نواب الشعب، وقفة احتجاجية تزامنت مع الجلسة الافتتاحية للبرلمان الجديد وأداء اليمين الدستورية لأعضائه، للتنديد بتمكين النائب زهير مخلوف الذي تلاحقه تهمة بالتحرش الجنسي، من اداء اليمين الدستورية في وقت ينفي فيه هذا الاخير عن نفسه التهمة ويستنكر إدانته مسبقا قبل صدور حكم قضائي

وفي المقابل قال النائب عن “قلب تونس” زهير مخلوف إنه يساند أي تحرك احتجاجي ضد ظاهرة التحرش الجنسي أو العنف ضد المرأة لكنه استنكر “تورط” جمعيات في إدانته مسبقا قبل أن يصدح القضاء بحكمه في قضية ما تزال منشورة وجاري التحقيق فيها

وأكد مخلوف بأنه قدم جميع إثباتات براءته لقاضي التحقيق، “قائلا “أنا بريء وبراءتي سوف يثبتها القضاء أما أن تقوم بعض الجمعيات بدور القضاء في إصدار الأحكام فهذا عيب لأنه يضر بحياة الناس ويهدد أمنهم