أكد مصدر أمني مطلع بولاية نابل أن تحول وحدات النجدة والشرطة العدلية بعد تلقيها مكالمة هاتفية مفادها العثور على جثة امرأة في حديقة تجمع سكني يبدو أنها أجنبية،إلى عين المكان

أكد مصدر أمني مطلع بولاية نابل تحول وحدات النجدة والشرطة العدلية إلى عين المكان بعد تلقيها مكالمة هاتفية مفادها العثور على جثة امرأة في حديقة تجمع سكني يبدو أنها أجنبية

وتبين أنها فرنسية الجنسية مقيمة حديثا بنابل بعد أن تعرفت على شاب تونسي متزروج وأصيل احدى ولايات الشمال الغربي عبر الإنترنات قدمت إلى تونس منذ حوالي 3 أيام واستئجرت شقة مع صديقها

ووفق نفس المصدر فقد اعترف صديق الضحية خلال الأبحاث الأولية معه أنه تعرف عليها حديثا وأن خلافا نشب بينهما ليلة البارحة مما أدى إلى انزوائها داخل غرفتها

هذا وتحول ممثل النيابة العمومية بنابل على عين المكان وأذن بنقل الجثة إلى مستشفى الطاهر المعموري بنابل للتشريح لمعرفة ساعة وأسباب الوفاة كما أمرت النيابة العمومية بايقاف صديقها وحارس العمارة والوسيط في عملية كراء الشقة