طالب نشطاء في البيئة وفي المجتمع المدني بقابس، في وقفة احتجاجية نظموها عشية أمس الأربعاء 1 ماي 2019، أمام مقر الإدارة الجهوية للمجمع الكيميائي التونسي بغلق الوحدات الصناعية لهذه المؤسسة لما تسببت فيه من تلوث هوائي و بحري أضر بصحة المواطنين و بمقومات التنمية بالجهة

و شدّد النشطاء على ضرورة تغيير المنوال التنموي الحالي القائم على الصناعات الكيميائية بمنوال جديد يقوم على الصناعات النظيفة و على الفلاحة و الأنشطة المجددة ذات القيمة المضافة العالية

و حمّل المشاركون في هذا التحرك الاحتجاجي الدولة المسؤولية الكاملة في الوضع المتردي الذي آلت إليه أوضاع ولاية قابس وفي ما اعتبروه ” جرائم بيئية ” ارتكبت في حق الجهة و في حق سكانها، مؤكدين أنه من حق أهالي الجهة أن يعيشوا في بيئة سليمة خالية من كل أشكال التلوث تماما مثلما نص على ذلك الدستور التونسي

و قد توّجت هذه الوقفة الاحتجاجية بمسيرة سلمية باتجاه مقر الولاية انضم إليها العديد من المواطنين الذي انتقدوا الحكومة لـ “عدم حلحلة” الملف البيئي بالجهة و طالبوها بتحمل مسؤوليتها كاملة في هذا الملف