صرّحت عبير موسي رئيسة الحزب الدّستوري الحرّ، أن ما وصفته بمنظومة “ربيع الخراب و الدّمار” لا يمكن أن تتواصل لأنّها دمّرت تونس، و من الضروري الإنطلاق في برنامج سياسي واضح قادر على إنقاذ تونس  والخروج بها من الأزمة

كما أشارت عبير موسي إلى أنّ المحطّة الإنتخابية القادمة هي محطّة مفصلية ستمكّننا من انقاذ البلاد و إخراجها من براثن الخوانجية و تطوير النموذج البورقيبي

و دعت كافة التونسيين في ذات السياق، إلى ضرورة المشاركة في الإستحقاق الإنتخابي القادم و عدم الإنسياق وراء شراء الأصوات، حتّى تتمكّن تونس من الخروج من تحت حكم الشيخ، وفق قولها