أكّد محافظ البنك المركزي مروان العباسي في ردّه على تساؤلات النواب خلال جلسة عامة  الإثنين 25 فيفري 2019، أنّه رغم المشاكل والأرقام الإقتصادية المخيفة، الحلول ممكنة ولكنها تتطلب العمل الجماعي كبنك وحكومة ومواطنين لأن الظرف الاقتصادي اليوم في البلاد مخيف، حسب قوله

وأوضح أنّه اذا لم يقع الترفيع في نسبة الفائدة المديرية لكانت نسبة التضخم اليوم بلغت نسبة برقمين، متابعا قوله ” في صورة تحسّن المؤشرات الاقتصادية سيتم التخفيض في نسبة الفائدة المديرية ولكن اذا تواصل التدهور الاقتصادي فامكانية الترفيع مجددا واردة’

وأشار في هذا السياق،  إلى أنّ نسبة التضخم ستتقلص اذا استعاد الانتاج نسقه واذا تم التحكم في التوازنات، متابعا ” في سنة انتخابية يكون هناك حذر في الاستثمار وانتظار لاتضاح الرؤية بعد الانتخابات’

وفيما تعلّق بانزلاق سعر الدينار، أكّد أنّه انعكاس لوضع الاقتصاد التونسي ومتعلق بالانتاجية والتصدير