دعت الشركة التونسية للكهرباء والغاز ”الستاغ” حرفائها إلى الاتصال بالأقاليم والفروع التابعة لها قبل 22 مارس 2019 لدراسة إمكانيّة جدولة المبالغ المتخلدة بذمتهم حالة بحالة، وذلك تفاديا لعملية قطع الكهرباء بسبب عدم الخلاص

وأشارت الشركة في بلاغها إلى تفهمها لصعوبة خلاص ديون استهلاك الطاقة الكهربائية والغاز الطبيعي دفعة واحدة

وأعلنت “الستاغ” أنّه بالنسبة للفواتير التقديرية يمكن للحريف الراغب في ذلك وعلى ضوء الأرقام المسجلة بالعداد الذي يصرّح بها بنفسه لدى الإقليم أو الفرع الراجع له بالنظر لتسديد ما عليه ويتمّ أخذها بعين الإعتبار ضمن فاتورة الإستهلاك